المكروبيوم الخاص بنا

 

قصتنا

 

شاهد المزيد

V

الميكروبيوم البشري (مجموع الميكروبات المتعايشة) هو نظام بيئي مثير للإعجاب يتكون من مئات التريليونات من الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في تعايش مع جسم الإنسان. يمكن العثور على هذه الكائنات الحية الدقيقة على سطح الجلد و في الأمعاء  والفم  وما إلى ذلك … الميكروبيوم المعوي مهم بشكل خاص لأنه يؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان.

البكتيريا

ينظر البشر إلى البكتيريا على أنها كائنات دقيقة غير مرغوب فيها. ولكن الحقيقة أن الجهاز الهضمي للشخص السليم يسكنه ما يصل إلى 300 إلى 500 نوع مختلف من البكتيريا  والتي تعد بمثابة بصمة الإصبع ، تحدد كل واحد منا و تخبرنا عن ضرورة وجود بكتيريا “جيدة”. هذا و يتم تحديد عدد ونوع البكتيريا “الجيدة” من خلال المادة الجينية التي نرثها ونظامنا الغذائي ونمط حياتنا وبيئتنا.

التنوع

إن وجود عدد معين و نوع معين من البكتيريا يعد من خصائص الميكروبيوم البشري. وعليه فإن أي انحراف في عدد البكتيريا ونوعها يؤثر سلبًا على صحة الإنسان. وهذا هو سبب أهمية التنوع من ناحية والتوازن من ناحية أخرى. علماً أننا وبقبول الافتراضات العلمية حول الميكروبيوم ، نقوم بتطوير البروبيوتيك بناءً على نوع وعدد معين من الكائنات الحية الدقيقة البروبيوتيكية.

التغييرات

إن عملية تشكل الميكروبيوم عملية مستمرة تبدأ قبل الولادة. وهو يتغير خلال الحياة مثله مثل أي كائن حي، ولذلك نقوم بتطوير تركيبات لجميع الأعمار ل مواءمة احتياجات الميكروبيوم البشري لمختلف الأعمار

 

 

We use cookies to improve your experience. By clicking “I Agree”, you accept our privacy policy. You can read more in our cookie notice More information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close