تجارب المستخدمين مع 

بروبيوتيك بولاردي  

دانيتسا، 69 عاماً

اسمي دانيتسا ، عمري 69 عامًا. منذ يوليو 2014 كنت أشرب كبسولة واحدة من بولاردي كل يوم.   لقد تم بسبب أمراضي التي أعاني منها إدخالي إلى مستشفى “الدكتور دراغيشا ميشوفيتش”وعندما شخّص الأطباء إصابتي بعدوى المطثية العسيرة ، وصفولي على الفور بولاردي

الذي حل المشكلة بسرعة.

بولاردي رائع ، لقد نظم البراز لدي ، والآن أشعر بتحسن كبير.

هذا وقد تحسنت مناعتي منذ ذلك الحين ولم أعد أعاني من نزلات البرد الشديدة كما في السابق.

ما زلت أوصي الجميع باستخدام بولاردي لأنه حقًا أفضل بروبيوتيك.

متقاعد، 83 عاماً، من مدينة ملادينوفاتس

لقد كنت أعاني من اعتلال الأمعاء السكري لسنوات عديدة. لقد عولجت بالمضادات الحيوية ، الإرسفلور ، البروبيوتيك ، الستربوكسازول ، اللوبيراميد ولم يساعدني شيء.

وقد كنت أعاني باستمرار من الإسهال. لحين أن وصفت لي طبيبتي البولاردي ، حيث أنه وبعد فقط 5-6 أيام من استخدامه ، انتظم البراز لدي ولم يعد يتجاوز الـ2-3 مرات يومياً.

متقاعدة ، 78 عاماً، من مدينة بلغراد.

إثر انثقاب الأمعاء أجريت لي عملية طارئة في مركز الطوارئ في بلغراد.

بعد العملية بفترة وجيزة ، أصبت بالإسهال. قمت بتحليل البراز وتم إيجاد المبيضات والمكورات العنقودية.

منذ أن كنت أتناول المضادات الحيوية ، كان هناك شك في أنها عدوى المطثية التي يمكن أن تكون خطيرة للغاية.

ابنتي طبيبة ووصفت لي بولاردي وأخبرتني أن أتناول كبسولة واحدة كل يوم لمدة 20 يومٍ ، وفي حال عدم التحسن ، يمكن  أن أزيد الجرعة إلى كبسولتين في اليوم.

هذا وقد واظبت على كبسولة واحدة في اليوم وما كان إلا أن ساعدني بولاردي كثيراً. ، حيث تم تنظيم البراز  و لم تكن هناك حاجة لزيادة الجرعة.

ذكر، 69 عاماً، مدينة نيش

قبل 3 سنوات ، خضع زوجي لعملية المجازة التاجية. وقد سارت العملية بشكل جيد ، ولكن عندما نقلوه لاحقًا إلى المستشفى في مدينة بلغراد ،  أصيب بإسهال استمرلمدة 4 أشهر ولم يعرفوا ماذا يفعلون. انخفض وزن جسمه إلى 70 كجم ، حيث فقد ما يقرب من 20 كجم. مالبث أن انتقل بعد ذلك إلى مدينة نيش مجدداً ودخل مستشفى الأمراض المعدية. بعد فترة معينة غادر المستشفى طواعية، ولكن سرعان ما بدأت حرارته بالارتفاع .

وأصبح يقضي معظم وقته في المرحاض و بدلاً من الاستلقاء والراحة كان يعاني من مشاكل مستمرة في المعدة طوال اليوم، وفوق كل ذلك ، كان يخشى الذهاب إلى إعادة التأهيل كما الأطباء، لأنه كان يخشى ألا يلحق الوصول للمرحاض..

في أحد الأيام اشتريت مجلة قرأت فيها مقالاً عن محاضرة للبروفيسور الدكتور كرستيتش حول موضوع مشاكل المعدة / اضطراب المعدة ، عدم انتظام البراز ، الإسهال ،…. بعد التواصل مع الطبيب ، أوصى بأن يبدأ زوجي باستخدام كبسولات بولاردي 3 × 2 ، من أجل إيقاف الإسهال ، ومن ثم استخدام مستحضر فلوبيان  1 × 1 يوميًا. بعد بضع كبسولات فقط من بولاردي ، توقف الإسهال تمامًا ، وأما بفضل فلوبيان فقد هدأت معدته ، والآن لم يعد هناك مشكلة.

ذكر، 18 عاماً

لمدة شهر تقريبًا ، تبرزت بشكل متكرر (5-6 مرات في اليوم) وعانيت من ففدان الوزن. تحليل البراز لم يظهر وجود أية مبيضات أو زراعة مشتركة. هذا وقد كانت نتيجة تشخيص الجهاز الهضمي قد استبعدت احتمالية الإصابة بأمراض عضوية، علماً أنني خضعت أيضا لفحص خاص للكبد نسبةً للتاريخ العائلي الإيجابي. منذ بداية العلاج  جربت جميع مستحضرات البروبيوتيك (برولايف ، بروبيوتيك، ليوبيف…) لكنني بقيت أعاني من الإسهال. وبناءً على توصية ابن عمي  الطبيب ، بدأت في استخدام كبسولات بولاردي بروبيوتيك (2 × 1) وفي اليوم الثالث كان لدي براز طبيعي. واصلت استخدام كبسولات بولاردي  لمدة 15 يومًا ، وعندما استقرت الحالة تمامًا بدأت في استخدام كبسولات فلوبيان زاستهلكت عبوتين منه ، وها أنا الآن أشعر بشعور جيد  وقد اكتسبت “الوزن”.

امرأة، 29 عاماً، طبيبة

قبل أيام قليلة ،كانت حرارتي 39 درجة ووعانيت الغثيان والقيء والإسهال (4/5 براز في اليوم) و اعتقدت أنه لن يتوقف أبدًا.  وقد كان اليوم التالي مهماً للغاية بالنسبة لي وكان علي أن أذهب إلى العمل، ولكن عندما استيقظت في الصباح ، كانت جميع الأعراض لا تزال موجودة، فقمت بتناول كبسولة واحدة من بروبيوتيك بولاردي و ما كان إلا أن توقف البراز في ذلك اليوم ، ولكنني لبثت أعاني من الحمى. هذا وقمت في المساء بتناول كبسولة أخرى من بروبيوتيك بولاردي احتياطاً، فتم التخلص من مشكلة الإسهال تماماً..

رجل، 70 عاماً

لقد أجريت عملية جراحية لورم في المثانة ، وبعدها تم تحويلي للعلاج الكيميائي والإشعاعي. أصبت أثناء العلاج  بالإسهال ونصحني طبيب وأخصائي المسالك البولية على الفور بتناول بروبيوتيك بولاردي بجرعة 2 × 1 كبسولة في اليوم. تحسنت الحالة بسرعة ، وتوقف الإسهال تمامًا بعد 7 أيام من استخدام بروبيوتيك بولاردي

إمرأة، 78 عاماً

أصبت بالإسهال خلال الأشهر الثمانية الماضية،  وعانيت من البراز المائي 3 إلى 4 مرات كل يوم. تم إجراء جميع الاختبارات واستبعاد الأمراض العضوية. كانت نتيجة تحليل الزراعة منظمة ، لكن الإسهال بقي  مستمرًا وفقدت 15 كغ. هذا ولم أتلق أية وصفة للعلاج ، باستثناء نصيحة التغذية وترطيب الجسد بالسوائل. ولكن كل وجبة كانت متبعة بإسهال ، لذلك في النهاية تجنبت اتباع نظام غذائي منتظم وتوقفت عن الخروج من المنزل والذهاب إلى الطبيب حتى “لا يفاجئني االبراز”. عندما رأتني ابنتي بعد فترة طويلة  فوجئت بمظهري (“أصبحت جلداً وعظماً، لم تبقى سوى العيون ، حتى الحال النفسية متغيرة”). بعد وقت قصير من بدء استخدام بولاردي (1 × 1 كبسولة في اليوم) وفلوبيان (1 × 1 كبسولة في اليوم) توقف الإسهال. واصلت العلاج الذي بدأته ، وسرعان ما شعرت بالرغبة والشجاعة لأتناول الطعام ، دون الخوف من الإصابة بالإسهال بعد الوجبة مباشرة.

الآن ، بعد 3 أشهر من استخدام  بولاردي و فلوبيان ، أشعر بتحسن كبير ، حيث انتظم البراز وزاد وزني 3.5 كغ ، “عاد اللون لوجهي” ، تحسن مزاجي وأصبحت أمشي بانتظام وأقول للجميع عن العلاج الذي أنقذني.

رجل، 70 عاماً

لقد أجريت عملية جراحية لورم في المثانة ، وبعدها تم تحويلي للعلاج الكيميائي والإشعاعي. أصبت أثناء العلاج  بالإسهال ونصحني طبيب وأخصائي المسالك البولية على الفور بتناول بروبيوتيك بولاردي بجرعة 2 × 1 كبسولة في اليوم. تحسنت الحالة بسرعة ، وتوقف الإسهال تمامًا بعد 7 أيام من استخدام بروبيوتيك بولاردي

رجل، 70 عاماً، متقاعد

بعد التشخيصات المعوية وجراحة البروستات ، تلقيت علاجًا بالمضادات الحيوية ، وبعد ذلك أصبت بالإسهال مع خليط من الدم والمخاط في البراز. بدأت باستخدام بولاردي بجرعة 2 × 1 كبسولة في اليوم وسرعان ما تم تنظيم البراز، بحيث توقف الإسهال ولم يعد يوجد الآن خليط من الدم والمخاط في البراز.

ذكر ، 46 سنة ، مهندس كيمياء حيوية

أعاني من متلازمة القولون العصبي ومرض م. كرون  وكذلك التهاب الوريد الخثاري (حيث لا يمكنني استخدام العلاج المضاد للتخثر). أتناول علاجي بانتظام لمرض M. Crohn (5 ASA) ، لكنني الآن في مرحلة تفاقم مع وجود براز مخاطي دموي واضح ، مصحوب بانتفاخ في البطن. لقد تلقيت توصية من الطبيب أولاً بخصوص بولاردي ، وعندما أصبح البراز منظمًا ، بدأت في استخدام فلوبيان بالتزامن مع استخدام علاجي المنتظم طوال الوقت. أشعر الآن بتحسن كبير ، إذ لم أعد أعاني من انتفاخ في البطن ، وقد اتصلت بالطبيب لإخباره بأن العلاج يعمل!!!

إمرأة، 60 عاماً، ممرضة

عندما وصلت إلى العمل شعرت بألم في المعدة وغثيان وضعف وقد ارتفعت درجة حرارتي (حوالي 37) بالإضافة إلى البراز المائي 6-7 مرات في فترة ما بعد الظهر. تناولت كبسولتين من بولاردي في ذلك اليوم وتوقف الإسهال على الفور. في اليوم التالي شعرت بالفعل بتحسن كبير ، وقد انتظم البراز وأما في اليوم الذي بعده فقد كنت على استعداد تام للعودة إلى العمل.

إمرأة، 38 عاماً

لقد أصبت بكسر في الحوض منذ خمسة أشهر بعد العلاج في مستشفى ” بانيتسا للعظام ، ذهبت لمركز “د. زوتوفي” الطبي لإعادة التأهيل بسبب ظهورعدوى جديدة في المسالك البولية (تم وضع القسطرة لي). وقد عولجت بالمضادات الحيوية لفترة طويلة.
بعد شهر من العلاج بالمضادات الحيوية  أصبت بإسهال مائي (براز 7 في اليوم) وعندها بدأت  في استخدام بولاردي (2 × 1 كبسولة في اليوم). هذا وقد استهلكت 3 علب من بولاردي وتم تعديل البراز. ولكن بعد مغادرتي للمستشفى ، أصبت بالتهاب رئوي وعولجت بالمضادات الحيوية مجدداً ، لذلك سرعان ما أصبح البراز طرياً (لم يكن ليس إسهالًا). بدأت في استخدام بولاردي مرةً أخرى وعاد البراز إلى طبيعته تمامًا و سرعان ما تعافيت.

امرأة، 76 عاماً

13.10.2010. godine operisala sam na „Institutu za hirurgiju KCMF” kalkulozu u proširenom duktusu holedokusu i stenozu papile vateri. Od terapije sam primala Longacef 1gram i Garamicin 120 dva puta dnevno u infuziji. Postoperativni tok je tekao uredno, rana  zarasla bez komplikacija ali sam posle pet dana dobila dijareju, oko deset stolica dnevno sa bolnim grčevima u trbuhu. Dijareja koju više nisam mogla da kontrolišem, dovela me je do opšte slabosti, malaksalosti i dehidratacije. U teškom opštem stanju sam ponovo primljena na hirurgiju pod dijagnozom virusnog enterokolitisa. Zbog pogoršanja bolesti posumnjalo se na pseudomembranozni kolitis i prebačena sam na Infektivnu kliniku gde je u stolici potvrđeno prisustvo toksina Clostridiuma difficile. Započeta je terapija amp. Vankomicin 1g. ampula metronidazolona dva puta dnevno i preparata Bulardi Probiotik 2×2 kapsule. Dijareja je prestala, iz bolnice sam otpuštena posle šest dana, ali sam nastavila da uzimam Bulardi Probiotik 2×2 kapsule još mesec dana. Polako sam počela da unosim hranu koju sam uzimala pre operacije ali sam i drugi mesec posle nje i dalje uzimala Bulardi Probiotik 3×1 kapsulu. Treći mesec sam smanjila na 2×1 kapsulu, ali svaku grešku u ishrani koja se ispoljavala grčevima u trbuhu rešavala sam povećanjem broja kapsula Bulardia Probiotik. Trenutno uzimam samo 1×1 kapsulu dnevno i postepeno uvodim hranu koju sam uzimala pre operacije i dobro se osećam. Hvala BULARDI Probiotik!“
Nije više imala nikakvih stomačnih tegoba.
Od tada ne ostajem bez Bulardi Probiotik kapsula u kući.

إمرأة، طبيبة، من مدينة نيش

ابنتي عمرها سنتان. بسبب مرضها ، اضطررنا إلى تضمين المضادات الحيوية في علاجها و على الرغم من أننا زدنا العلاج بالفيتامينات في تلك الفترة ، إلا أنها أصيبت بالإسهال بسبب استخدام المضادات الحيوية. وبسبب الإسهال ، أعطيتها كبسولة واحدة من بروبيوتيك بولاردي. توقف الإسهال بعد ساعة فقط ، وفي الأيام التالية داومت على إعطائها كبسولة واحدة من بولاردي بروبيوتيك. لم يعد لديها أي مشاكل في المعدة.

منذ ذلك الحين ، لم أعد أترك نفسي بدون كبسولات بولاردي بروبيوتيك في المنزل.

رجل، 48 عاماً

كل هذا حدث قبل رحلة عمل مهمة. آلام في المعدة ، حركات أمعاء مفاجئة ، متبوعة مباشرة ببراز منهك متكرر. وقد اضطررت لوقف أي نشاط آخر حيث أن الشيء الوحيد الذي كان بإمكاني التركيز عليه هو الوصول إلى المرحاض في الوقت المحدد كلما ظهرت عندي الحاجة لذلك. وقد أصبحت متيقناً أنه سيتعين علي إلغاء اجتماع العمل المخطط له ورحلة السفرعندما أعطتني زميلتي كبسولتين من بولاردي. وما كان إلا أن توقفت عن الركض إلى الحمامبعد فترة وجيزة ولكن  شعور عدم الراحة في معدتي بقي حاضراً لبعض الوقت إلا أن حالتي تحسنت تمامًا بعد ساعةٍ من الزمن.

هذا وقد قمت في المساء بتناول بولاردي مرة أخرى لأضمن تمامًا أن المشكلة لن تعود ، وفي الصباح غادرت في رحلة العمل المخطط لها مسبقاً، ومنذ ذلك الحين أوصي به للجميع.

رجل، 27 عاماً

السخرية هي أنني أعمل في شركة توزع بولاردي. في سبتمبر، كنت عائدًا من مؤتمرٍ عقد في جبل كوباونيك، وقد كان بولاردي من أهم المستحضرات التي قدمناها للأطباء. نظرًا لأنه كان من الضروري أن أعود إلى بلغراد مسبقاً ، قمت بتفريغ جميع المواد والعينات وما إلى ذلك وغادرت. لم أكن لأتحرك بضعة كيلومترات حتى بدأت معدتي تؤلمني. توقفت عند محطة الوقود الأولى والمحطة الثانية وهكذا حتى وصلت إلى بلغراد. و الأسوأ من ذلك كله أن أحد الزملاء سافر معي ، وكان علي أن أعترف له في النهاية بأنني مصاب بالإسهال. حالما وصلت إلى المنزل تناولت كبسولتين من بولاردي. بعد حوالي نصف ساعة ، هدأت معدتي وتمكنتمن النوم جيدًا تلك الليلة. تناولت في الصباح كبسولتين وأصبح كل شيء على ما يرام. منذ ذلك الحين أبقى لدي دائمًا علبة واحد من بولاردي في السيارة … كي لا أُفاجأ.

رجل، 38 عاماً

استيقظت من النوم وأنا أعاني من آلام في المعدة والظهر وحاجة ماسة إلى الذهاب إلى المرحاض. ولكن بسبب التزامات العمل ذهبتُ  إلى المكتب، فاستمر العذاب في العمل. دخلت المرحاض بشكلٍ متكرر وشعرت بالسوء حقًا. ومع ذلك و نظرًا لأنني لست من هؤلاء الأشخاص الذين يحبون تناول الحبوب ، في الواقع لا أطيقها ، فقد اعتقدت أن المشكلة ستنحل من تلقاء نفسها.

هذا وقد كنت شاحبًا بشكل رهيب ، لذا قامت زميلتي بإجباري على تناول بولاردي، حيث أذابت الكبسولة في القليل من الماء وشربتها شربتها دون أي مشكلة.

جاءت الإغاثة بسرعة كبيرة ، حيث قلَ دخولي إلى المرحاص وبعد تناول الجرعة الثانية في المساء ، لم أعد أعاني من المزيد من المتاعب.

أنا متأكد من أنني لن أنتظر هذا الوقت الطويل في المرة القادمة لأتناول بولاردي.

We use cookies to improve your experience. By clicking “I Agree”, you accept our privacy policy. You can read more in our cookie notice More information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close