تتكون الجراثيم المعوية من حوالي 100 مليار جرثومة ، وهو ما يعادل 10 أضعاف عدد جميع الخلايا الموجودة في الجسم. و يعد حوالي 85٪ من هذه الجراثيم من النوع الجيد “بكتيريا جيدة” ، ولذا فإن تقليل عددها يسمح باستقرار البكتيريا الممرضة “السيئة”. علماً أن الجراثيم المعوية لدى كل شخص فريدة من نوعها شبه بصمات الأصابع وتتشكل في أول 1000 يوم من الحمل. وتتعدد وظائف هذه الكائنات الدقيقة ، فهي تساعد على الهضم ، وتمنع الالتهابات والعديد من أمراض المناعة الذاتية.

 

ماهوالنظام المناعي؟

نظام معقد ، شبه عبقري ، يتمركز بشكل فريد في جميع أنحاء الجسم. يتمثل الدور الرئيسي لجهاز المناعة في التعرف على الكائنات الحية الدقيقة الضارة ومحاربتها..

يحدث تطور الجراثيم ونضج الجهاز المناعي على مستوى الأمعاء بالتزامن وفي سن مبكرة. لذلك نقول أن سطح الأمعاء هو الرابط الرئيسي بين الأمعاء ودورها في الحماية.

الصحة مهمة للغاية!

كثُر الحديث في الآونة الأخيرة عن المطهرات المعوية  واستخدامها المتزايد في مختلف فروع الطب. وبحسب التعريف فإنها عبارة عن كائنات حية دقيقة ، إذا أعطيت بكميات مناسبة ، يكون لها تأثير مفيد على الحصة. بالإضافة إلى وقف الإسهال وتخفيف مشاكل المعدة ، فهي ترفع جودة حياة المرضى الذين يعانون من التهاب الأمعاء. كما تستخدم بشكل وقائي مع المضادات الحيوية وفي علاج عدوى المطثيات ، وكذلك لتقليل الأكزيما والمسيرة التأتبية (العطس التحسسي ، والربو القصبي). تُمنح للأطفال الذين يحضرون التجمعات إذ تعمل على تقوية المناعة.

توصي المنظمة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي والرابطة الأوروبية لأخصائيي أمراض الجهاز الهضمي والكبد وأخصائيي التغذية لدى الأطفال بخميرة السكّارومايس بولاردي بالإضافة إلى Lactobacillus rhamnosus GG في معظم الاستطبابات. ويظهر أن هذين النوعين من مطهرات البروبيوتيك لهم تأثيرٌ كبير على المناعة. حيث تزيد خميرة السكّارومايس البولاردي من إنتاج الغلوبولين المناعي IgA في الأمعاء الذي بدوره يحمي الجسم من مسببات الأمراض ، وبالتالي يقوي مناعته. بالإضافة إلى الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي ، توجد أيضًا الأجسام المضاد،  أي الفلوبين المناعي، في كل من اللعاب والدموع والأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي والمسالك البولية التناسلية، وتقوم بتوفير الخط الدفاعي الأول ضد البكتيريا والفيروسات. هذا وتزيد خميرة السكّارومايس بولاردي من إنتاج الأجسام المضادة IgG للمطثيات وسمومها ، مما يسرع من التخلص منها ويقلل بشكل كبير من احتمالية تكرار هذه العدوى. كما أنها تنتج الإنزيمات التي تكسر سموم المطثيات.

 

والجدير بالذكر ، أن الأجسام المضادة IgG هي الأكثر انتشارًا في أجسامنا. و وتعد نوعاً من أنواع استعداد الجسد لإعادة مهاجمة تلك العدوى والتخلص منها بشكل أفضل. وإن اكتشافهم في الفحوصات المخبرية يدل على أن العدوى كانت موجودة مسبقاً وأن جسمنا حاربها بالفعل.

أفضل طريقة لتقوية مناعة البكتيريا المعوية هي دمجها مع الزنك. الزنك معدن أساسي ، ومضاد للأكسدة ، ومهم للغاية في دفاع الجسم ضد الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض. له تأثير مباشر على بعض الفيروسات ، على سبيل المثال فيروسات الأنف ، وهي أكثر أسباب نزلات البرد شيوعًا عند الأطفال. يمنع الزنك إنزيماتها  مما يمنعها من التكاثر والانتشار في جميع أنحاء الجسم. كما أن له تأثير على تقوية المناعة المحلية للأمعاء. فهو يزيد من تجديد ظهارة الأمعاء ، ويوقف إفراز السوائل ، ويزيد من إفراز الأجسام المضادة IgA ، ويقوي مناعة الخلايا. ويعد وقف إفراز السوائل هاماً جداً لا سيماعند الأطفال المصابين بالإسهال ، وذلك لمنع حصول الجفاف. هذا وتوجد في الأسواق مطهرات معوية للأطفال تحتوي على الزنك، وإن هذه المطهرات من شأنها أن تساعد في تقوية المناعة ومنع العدوى.

جميعنا كأهالي ، نريد أن نمنح أطفالنا أفضل بداية لهم في الحياة، حيث ندرك مدى أهمية الصحة الجيدة منذ الطفولة المبكرة للتطور دون عوائق وممارسة حياة مليئة بالسعادة وخالية من الهموم لاحقاً. بهذا المعنى ، فإن معظم قوة جهاز المناعة لدينا تأتي مباشرة من الأمعاء ولذلك لا يمنع التفكير في إدراج بعض مستحضرات البروبيوتيك في النظام الغذائي للطفل والتي يمكن استخدامها من سن مبكرة، إذ أن صحة الجهاز الهضمي الجيدة تؤثر بدورهاعلى صحة الكبد والجهاز العصبي والكلى والأعضاء الأخرى عند الأطفال.

الدكتورة نينا ريستيتش

طبيبة أطفال – أخصائية أمراض الجهاز الهضمي

We use cookies to improve your experience. By clicking “I Agree”, you accept our privacy policy. You can read more in our cookie notice More information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close