يتم في الآونة الأخيرة التحدث كثيراً عن المطهرات المعوية ” البروبيوتيك” ولا بد أن الجميع قد تساءل :

هل جميع المطهرات المعوية مثل بعضها ومتى يجب استعمالها بالفعل وأي ٍ منها الأنسب لحل مشكلتي؟

 بولاردي هي الخميرة المطهرة الوحيدة من بين عدد كبير من البكتيريا المطهرة المتواجدة في الأسواق .

 وإلى جانب الحالات التي تلقيتم فيها نصيحة الطبيب باستخدام بولاردي®، توجد أيضاً حالات بإمكانكم فيها وحدكم مساعدة أنفسكم من خلال استخدام هذا المطهر المعوي بشكلٍ وقائي.

وتعد الطريقة الأكثر أماناً لاستخدام بولاردي® دون توصية الطبيب  بأن يتم استخدامه عند الحاجة وبحسب التعليمات، وفي حال أصبتم بحيرة يمكنكم اللجوء إلى الصيدلي.

متى يمكن أن يكون مفيداً أن تتناول البروبيوتيك بمفردك؟

في حالات الإسهال الحاد ، أو كما يطلق عليه عادة “المعدة الفاسدة” و في معظم الحالات يكون سببه الفيروسات أو البكتيريا. في مثل هذه الحالة ، فإن الإجراء الأكثر أهمية هو تعويض السوائل والإلكتروليتات. وفي هذه الحال فإن تناول البروبيوتيك يمكن أن يكون مفيدًا بشكل كبير في تخفيف الأعراض وتقصير مدة المشكلة ولكن يجب بالطبع التحدث أولاً إلى الصيدلي  الذي سيساعدك على التأكد من أن أعراضك لا تتطلب زيارة الطبيب ،.

ويجب استخدام بولاردي® في هذه الحالات طوال مدة المشكلة ولعدة أيام إضافية بعد انتهائها

إسهال السفر هو أحد المشاكل التي يمكن منعها عن طريق تناول مستحضرات البروبيوتيك. إذ يمكن للإسهال أن يفسد متعتك في إجازة طال انتظارها ، سواء كنت ذاهباً إلى البحر .أو المنتجع الصحي أو الجبل إلا أنه في كثير من الحالات يمكن الوقاية منه

 هذا وللوقاية من الإسهال أثناء السفر يجب استخدام بولاردي® لمدة خمسة أيام ما قبل السفر و طوال فترة الرحلة.

و يعد بولاردي ®  أيضا ً الخيار الأفضل  للوقاية من الإسهال الناجم عن المضادات الحيوية ، وذلك أنه الفطر الوحيد الذي يمكن استخدامه في نفس الوقت مع المضاد الحيوي. إذ أن المضادات الحيوية لا تعتبر عقاقير انتقائية ، وعندما يتم تناولها  فإنها تلحق الضرر بالفلورا المعوية  والتي تتكون في الغالب من البكتيريا الجيدة. و لذلك  فإن عدم توازن الفلورا المعوية يسبب مشاكل في المعدة و التي تؤدي غالبًا إلى الإسهال. هذا و يجب أن يؤخذ بولاردي ابتداءً من اليوم الأول من بداية تناول المضادات الحيوية ويستمر تناوله ما بعد انتهاء العلاج بالمضادات الحيوية لمدة 1-4 أسابيع أخرى.

لماذا يعد بولاردي في الحالات التالية بالذات خياراً ممتازا؟

لأن التوصيات الخاصة باستخدامه في هذه الحالات تستند إلى أدلة سريرية قوية ، حيث  يمكن استخدامه مع جميع المضادات الحيوية ، وهو الوحيد الذي يسمح بتناوله في نفس الوقت مع كبسولة المضاد الحيوي.

إنه فعال سريريًا وآمن ، ولا توجد قيود على استخدامه أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية وعند الأطفال (يتم استخدامه في أكثر من 90 دولة حول العالم لأكثر من 90 عامًا).

بولاردي® هو التوصية الأولى في كل من الوقاية والعلاج ، لأنه يعمل في تجويف الأمعاء ، ويتعرف على البكتيريا السيئة وسمومها ، ويربطها بنفسها ومن ثم يطردها من الجسم  وبالتالي يحل مشكلة الإسهال. بالإضافة إلى ذلك ، له تأثير إيجابي على البكتيريا الجيدة في الأمعاء كما يعيد الغشاء المخاطي ويقوي المناعة المحلية.

We use cookies to improve your experience. By clicking “I Agree”, you accept our privacy policy. You can read more in our cookie notice More information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close